منتديـــــات موقع اجتماعي
أهلاً وسهلاً بك في منتديات سبينة ,نرحب بك عضواً بيننا في الموقع .اضغط زر تسجيل للانضام الينا
ولاتنسى تفعيل العضوية من الايميل الخاص يك.


أول موقع اجتماعي في
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المحلات الصينية في سبينه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجل الظل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

السرطان
258

3347
السٌّمعَة : 0
14/10/2009
26
الموقع www.sbinah.com
العمل/الترفيه موطف

مُساهمةموضوع: المحلات الصينية في سبينه   الخميس يوليو 01, 2010 1:38 pm

شهد العالم منذ منتصف القرن الماضي انتفاضة هائلة للقدرات الصينية في الصناعة والزراعة والتجارة والسياحة، وكذلك الشؤون العسكرية، وصولا إلى استكشاف الفضاء وتصنيع الأقمار الصناعية، ومن الناحية الاقتصادية، يعتبر الاقتصاد الصيني أكبر اقتصاد حقق نموا في التاريخ المنظور خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية، حيث حقق نموا عاليا وصل هذا العام حد 8،4% حيث استطاعت الحكومة الصينية خلال هذه السنوات تخليص ثلاثمائة مليون صيني من الفقر، وأن تضاعف دخول الأفراد أربع مرات، كما أن الصين تحتفظ بثاني اكبر احتياطي عالمي من العملات الأجنبية وعلى رأسها الدولار الأميركي، وأما من الناحية التجارية فقد أصبحت البضائع الصينية تشكل قلقاً للدول الصناعية الكبرى بسبب أسعارها المنافسة .
و المنتجات الصينية في الأسواق السورية ليست حديثة العهد، لكن ازديادها تزامن مع الأزمة الاقتصادية المتزايدة، والتي أدت إلى زيادة الطلب عليها وخاصة من قبل الطبقة المتوسطة. وقد انتشرت المنتجات الصينية في السوق السورية حتى قال أحدهم مازحاً "اننى اعتقد أن كل ما ارتديه من قمة رأسي حتى أخمص قدمي صيني الصنع"، ومن المؤكد أن أي شخص صيني لن يشعر بالغربة عندما يصل إلى سوريا، لأن في الأسواق والشوارع بضائع صينية كثيرة مثل المصابيح والساعات والمنبهات والمراوح الكهربائية والسيارات.

وإذا صوب المواطن السوري وجهه نحو سوق البضائع الصينية الذي يفيض بكافة أنواع السلع، بدءاً من الإبرة ومروراً بالأدوات المنزلية والكهربائية والألبسة، وغيرها من البضائع التي غطت السوق السورية، فحتما سيجد ضالته، فأسعارها تناسب دخله المحدود على اعتبار أنها تباع بأثمان منخفضة.
بالإضافة إلى ذلك انتشرت في الآونة الأخيرة محلات بيع القطعة بعشرة، والتي فرضت نفسها في السوق أيضا، وهي تتواجد على أطراف المدينة بكثرة، حيث إن أكثر أصنافها فخامة يباع بعشرة ليرات سورية، وتلتقط العين على رفوف هذه المحلات سلعاً كثيرة مخصصة للفقراء، وبأسعار فصلت على مقاس جيوبهم، وبالتالي تمكنهم بصورة من الصور من تحقيق أحلامهم باقتناء الضروريات من السلع ، ووضع حد لحرمانهم منها.
وهنا تبرز أسئلة عدة عن تركيبة تلك السلع التي يؤكد معظم التجار أنها بضاعة رديئة وكاسدة في البلد المصنع، غير أنها تلقى رواجاً في السوق السورية رغم المحاذير من استخدامها.
في هذه الجولة التي قمنا بها تعرفنا من عدد من أصحاب المحلات في الأسواق الصينية على دوافع ازدياد كميات هذه المنتجات وآثار منافستها للمنتجات المحلية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المحلات الصينية في سبينه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات موقع اجتماعي :: القسم الرئسي :: حديث الشارع-
انتقل الى: