منتديـــــات موقع اجتماعي
أهلاً وسهلاً بك في منتديات سبينة ,نرحب بك عضواً بيننا في الموقع .اضغط زر تسجيل للانضام الينا
ولاتنسى تفعيل العضوية من الايميل الخاص يك.


أول موقع اجتماعي في
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كل ما تريده عن تنظيم الاسرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العز
عضو مميز
عضو مميز


العقرب
149

3528
السٌّمعَة : 4
25/02/2010
30

مُساهمةموضوع: كل ما تريده عن تنظيم الاسرة   السبت يوليو 03, 2010 3:13 pm

تنظيم النسل أو تنظيم الأسرة

تعريفه :
هو وضع عملية الإنجاب في الإطار السليم للحفاظ على صحة الأم والطفل ويعني ذلك إن الأسرة يمكنها اتخاذ القرار الخاص بحجمها لتستطيع تربية أولادها بالشكل الأمثل
إن إتباع أسلوب تنظيم الأسرة سوف يؤدي إلى مايلي :
1- يكفل أن تكون كل حالة من حالات الحمل المقصودة وكل طفل مرغوب به
2- يحمي المرأة من عواقب الإجهاض غير الآمن
3- يساعد الزوجين على إنجاب عدد الأطفال المرغوب به وفي الوقت المناسب مع مراعاة الحالة الصحية للأم وإمكانيات العائلة
المزايا الصحية لتنظيم الأسرة :
المزايا بالنسبة للأمهات :
إن استعمال وسائل تنظيم الأسرة يقلل من وفيات الأمهات ويوفر لهن الصحة عن طريق تجنب الحمول ذات الخطورة العالية أو غير المرغوب بها اذ يقلل من الإجهاض غير الآمن
كما أن بعض موانع الحمل يمكن أن تعزز صحة السيدات وذلك للإقلال من احتمال التعرض للأمراض المنقولة جنسيا أو بعض السرطانات والمشاكل الصحية
وفي كل عام هناك ما يزيد عن 500 ألف وفاة بين السيدات ناجمة عن أسباب تتعلق بالحمل والولادة والأسباب الأكثر شيوعا لوفيات الأمهات
هي:
- الاختلاطات الناجمة عن الحمل والولادة كالنزف والارجاج
- اختلاطات الإجهاض الغير الآمن
- اضطرابات التوتر الشرياني المرتبطة بالحمل ’ عسرات الولادة
المزايا بالنسبة للأطفال :
من المقدر أن توسيع خدمات تنظيم الأسرة لتغطي احتياجات الأزواج الذين يريدون اجتناب الحمول ولكنهم لا يستطيعون
كما أن وسائل تنظيم الأسرة إذا استعملت بغرض المباعدة بين الولادات لمدة سنتين على الأقل بين الولادة والأخرى تنقذ حياة الأطفال ,حيث انه إذا كان الفاصل بين الولادات اقل من سنتين وبشكل خاص اقل من 18 شهر فان الأطفال المولودين يكونون أكثر عرضة لنقص الوزن الولادة أو الخداج ’ وهذان العاملان هما اللذان يرفعان وفيات الأطفال وتزداد احتمال وفاة الرضع بنسبة (60- 70%) للأطفال الرضع المولودين بفواصل اقل من سنتين
وتنقص فواصل الولادات القصيرة فرصة حياة الطفل السابق للوليد لان قدوم طفل جديد يعني توقفا فجائيا للإرضاع الطبيعي للطفل الأكبر وإنقاص الوقت الذي تعطيه الأم لرعايته
وعندما يكون الفاصل بين الولادتين اقل من 12شهرا يتزايد خطر وفاة الطفل الأكبر في الفترة العمرية بين 1-5 سنوات بنسبة (70-80) أما مدة 18 شهرا كفاصل بين ولادتين فترفع خطر الوفاة للطفل الأكبر إلى 50% أو أكثر
وهناك عامل آخر هام هو إنقاص وفيات الأطفال وهو تأجيل الولادة الأولى حتى تبلغ الأم 18 عاما على الأقل
إذ أن الطفل المولود لأم مراهقة معرض للخداج ولنقص وزن الولادة وهو كذلك أكثر تعرضا للوفاة خلال الأشهر الأولى بنسبة 24% من الطفل المولود لأم بين 25 و35 سنة من العمر وتستمر الخطورة خلال مرحلة الطفولة الأولى
ولذلك فان تأخير الولادة الأولى إلى أن تتجاوز الأم الثامنة عشرة من العمر على الأقل يخفف من خطر وفاة الطفل الأول بنسبة 20% وسطيا وتتجاوز هذه النسبة 30% في بعض البلدان
المزايا بالنسبة للأسرة والمجتمع :
ان تقديم الفرصة للأزواج باستعمال الوسائل التي تمكنهم من التحكم في الحجم المرغوب لعائلتهم يؤدي إلى تخفيف العبء الاقتصادي والعاطفي للأهل وذلك لكون عائلاتهم أكثر صحة
ان ممارسة تنظيم الأسرة يحسن من وضع المرأة ونوعية حياتها ويمكنها من تقرير عدد الأطفال والفواصل بينهم ويؤدي إلى زيادة فرصة النساء ذوات العائلات الأصغر حجما والأكثر صحة في المشاركة في النشاطات التعليمية والاقتصادية والاجتماعية

الفارق بين تنظيم النسل وتحديده :
تحديد النسل :
يقصد به ان يصدر قانون عام يلزم الأمة ان تقف بالنسل عند حد معين لا فرق بين امرأة سريعة الحمل وأخرى بطيئة
أما تنظيم النسل :
يقصد به ان يقوم الزوجان بالتراضي بينهما وباستخدام وسائل مشروعة ومأمونة بتأجيل الحمل أو الامتناع عنه بما يتناسب وظروفهما الصحية والاجتماعية والاقتصادية




وسائل تنظيم الأسرة

لما كان الحمل يحدث نتيجة إلقاح البيضة بالنطفة وتعشيش البيضة الملقحة في الرحم ثم نموها حتى تصبح جنينا كاملا فان الوسائل المتبعة في منع الإنجاب تكون بالتدخل في مختلف هذه مراحل:
أما بمنع تكون عنصري الالقاح الأساسيين والبيضة
أو بمنع التقاء هذين العنصرين
أو بمنع تعشيش البيضة الملقحة في الرحم
أو بمنع البيضة المعششة من إكمال نموها

الطرائق التي تمنع تكون عناصر الالقاح :
1- الطرائق الطبيعية :يقوم الإرضاع الطبيعي بفعل انعكاسي بلجم الاباضة عن طريق نهي افراز fsh من النخامى وبالتالي يمنع حدوث الحمل
2- الطرائق الصناعية : تسمى هذه الوسيلة بمانعات الحمل الهرمونية وهي نوعان :
نوع يعطى عن طريق الفم (مانعات الحمل الفموية )وهو الاكثر شيوعا ويعرف باسم حبوب منع الحمل ,ونوع يعطى حقنا بالعضل ونوع آخر ظهر حديثا يتم وضعه تحت الاد مة وهو غرسات النوربلانت

منع تكون العناصر الالقاح طبيعيا
(الطرائق الطبيعية )
الارضاع الطبيعي :
تؤدي الوظيفة الطبيعية للارضاع الى فترة خمول للمبيضين والى عقم لا تعرف مدة استمراره كما ان مرات الرضاعة ومدتها هما اللذان يحددان طول الفترة التي تنقطع فيها الاباضة ويبدو ان الرضاعة تقلل من الإفراز النبضي للهرمون المنبه لإفراز الغونادوتروفين وهو الذي يكبت بدوره الحاث للجريب FSH اللازم لتنشيط المبيض كما ان البرولاكتين الضروري لاستمرارانتاج اللبن يعتمد على عدد مرات الرضاعة الطبيعية ومدتها اذ ان الارضاع الوليد يسبب لدى الأم فعلين انعكاسيين لا اراديين ينشطان افراز اللبن وهما المنعكس المفرز للبرولاكتين والمنعكس المدر للحليب
المنعكس الفرز للبرولاكتين :
حين يرضع الوليد من ثدي أمه تنطلق نبضات عصبية من هالة الحلمة الى العصب المبهم ومنه الى ما تحت المهاد البصري حيث تنبه الغدة النخامية الأمامية فتحثها على افراز الهرمون المضاد للبرولاكتين الذي ينبه غددا في الثدي ويحفزها على إنتاج اللبن
المنعكس المدر للحليب :
مع استمرار الرضاعة تبعث نبضات من هالة الحلمة الى العصب المبهم ومنه الى الغدة النخامية الخلفية وعلى اثر ذلك تفرز هذه الغدة هرمون الاكسيتوسين الذي يسبب انقباض الخلايا العضلية في هالة الحلمة وانبثاق اللبن منها
ويساعد الاوكسيتوسين على عودة الرحم الى حجمه الطبيعي كما ان المنعكس المدر للحليب يتنبه لدى رؤية الأم لطفلها أو سماع صوته لكن قد يؤدي الإجهاد أو القلق الى كبت هذا المنعكس

الرضاعة الطبيعية وأثرها على منع الحمل :
لا تعد الرضاعة الطبيعية وسيلة معتمدة لمنع الحمل إلا إذا أدت الى توقف الاباضة عند المرأة أو عجزت الإفرازات والظروف داخل الرحم عن مساندة استمرار الحمل
ويتعذر حاليا معرفة طول فتر بقاء هذه الشروط إذ تتوقف الاباضة عند معظم الأمهات المرضعات طيلة فترة تتراوح بين 4-12 شهر وبحد أقصى 24 شهر بعد الوضع
في حين تبدأ الاباضة عند الكثير من الأمهات غير المرضعات بعد انقضاء شهر من الوضع اواثناء الشهر الأول التالي للوضع , حين ينقطع الطمث الأم يصبح احتمال الحمل بسيطا سواء كانت ترضع وليدها أم لا
وكلما كانت الرضاعات الطبيعة أكثر وكمية الرضعة أغزر قلت فرص حدوث الحمل ولا يتوقف منع الحمل بالرضاعة على سن الأم أو الطفل أو طول فترة ما بعد الولادة أو وزن الأم أو الوليد فالتنبيه المتكرر والمستمر للثدي عن طريق الرضاعة طول ساعات الليل و النهار يقوي التنبيه الانعكاسي الذي يؤدي لمنع الحمل
ويعتقد الكثير ان العدد الأدنى من مرات الرضاعة الكافي للحماية من الحمل هو في حدود 6 مرات / يوم فأنماط الرضاعة الفعالة تتألف من :
- عدد مرات قليل من المرات في الساعة تصل كل منها الى 11 دقيقة على الأقل
- عدد مرات أكثر في الساعة (حوالي 5مرات) مدة كل منها 3 دقائق

شروط فعالية منع الحمل بالإرضاع :
1- انقطاع الدورة : ان أي تمشيح بعد 56 يوم من الولادة لمدة يوميين متتاليين أو نزف لمدة يوم واحد اوالشعور بعودة الدورة الطبيعية يعد عودة للدورة الطمثية الطبيعية يستوجب استعمال وسائل منع الحمل اضافية
2- الرضاعة الطبيعية بشكل كامل أو شبه كامل:
- إرضاع الطفل كلما طلب نهارا أو ليلا
- ان لا تتجاوز الفترة الفاصلة بين الرضاعة والأخرى أربع ساعات خلال النهار وست ساعات خلا الليل
- ان لا يعطى الطفل أغذية أو سوائل أخرى في الأشهر الستة الأولى من عمره
- إذا أعطي الطفل أي أغذية أو سوائل يجب ان لا تتجاوز الكمية المعطاة له 15% مما يأخذ خلال اليوم (1/7)من الوجبات وان لا تكون مكان الرضعة الطبيعية لذلك يجب إرضاع الطفل أولا ثم إعطاءه الوجبة التكميلية
3- ان يكون عمر الطفل اقل من ستة أشهر :
ان احتمال حدوث الاباضة التي تسبق الطمث يزيد تدريجيا خلال الشهور التي تلي الولادة ولا يزيد بشكل فجائي عندما تنقضي فترة الشهور الستة وتم اختيار هذا التوقيت بناء على التوصيات المتعلقة بالفطام والتغذية الإضافية للطفل في عمر 6 شهور

ايجابيات طريقة قطع الدورة بالإرضاع:
1) متوفرة في متناول جميع الأمهات المرضعات
2) لا تقل فعاليتها عن 98%
3) تعزز فوائد الفوائد الصحية المثبتة عن حليب الأم
4) لا تتطلب مواد أو أدوات من قبل المستفيدات أو مقدمي الخدمة
5) طريقة مؤقتة الى حين ان تقرر الأم استخدام مانع أخر للحمل
6) تعتمد على الممارسات الدينية والتقاليد الراسخة
7) تعمل على تحسين ممارسات الرضاعة والفطام اللازمة
8) تخفض نسبة حدوث سرطان الجهاز التناسلي وفقر الدم وتلين العظام عند الأمهات وتحسن فرصة نمو الأطفال

سلبيات طريقة قطع الدورة بالإرضاع :
1. صعوبة الاستمرار بالرضاعة الكاملة أو شبه الكاملة لأسباب اجتماعية
2. لا توفر حماية ضد الأمراض المنقولة جنسيا
3. مدة استخدامها محدودة لفترة قصيرة
4. هي طريقة مؤقتة تستخدم فقط من قبل الأمهات المرضعات

منع تكون الالقاح صناعيا
(الطرائق الصناعية )

مانعات الحمل الفموية :
هي مادة أو مزيج من المواد الكيمائية (الستيروئيدات غالبا)تعطى فمويا لمنع الحمل
تشمل الأشكال الصيدلانية :
مانعات الحمل الفموية المركبة وهي تحوي الاستروجن والبروجسترون
مانعات الحمل البسيطة وهي تحوي البروجسترون فقط
مانعات الحمل الهرمونية بعد الجماع
آلية التأثير :
تعتبر الحبوب المركبة أكثر فاعلية من غيرها لكونها تثبط إنتاج وإفراز المنميات التناسلية الأمر الذي يحول دون الاباضة ولها تأثيرات أخرى منها
تحدث تغيرات على قوام المخاط من عنق الرحم فيصبح ثخينا متماسكا ,لزجا مما يعيق مرور النطاف من خلاله
تقلل من إنتاج غدد بطانة الرحم للغليكوجين ويؤدي ذلك لعدم توفر الطاقة اللازمة للبيضة الملقحة لتبقى على قيد الحياة داخل الرحم

نسبة الفشل :
ان نسبة حدوث الحمل مع الاستعمال الصحيح لهذه الحبوب تبلغ
1-3 /100 سيدة/عام
التأثيرات الجانبية لحبوب منع الحمل :
ان لمادتي الاستروجن والبروجستيرون إضافة لتأثيرهما على أعضاء الجهاز التناسلي للمرأة تأثيرات أخرى لا يكاد يخلو منها من عضو من أعضاء الجسم ولذلك تعاني بعض السيدات أحيانا من أعراض طفيفة تحدث لهن بعض الانزعاج لدى استخدام الحبوب أما المضاعفات الهامة فهي نادرة
ومن التأثيرات الرئيسية :
الآثار التي تحدثها حبوب منع الحمل على أعضاء الجهاز التناسلي للمرأة
- على بطانة الرحم : تؤثر حبوب منع الحمل تأثير مباشرا على بطانة الرحم حيث يمكن ان ينتج قلة في دم الطمث أو انقطاع الطمث أو نقص تزف التراجع الهرموني أو حدوث نزف متقطع بين حيضين تحدث هذه الأعراض غالبا كمية الاستروجن أو فرط كمية الجستاتين ويمكن تصحيح هذا الوضع أو تحسينه بزيادة الاستروجن بالنسبة لكمية الجستاتين
- التأثير على الثدي : يحدث عند بعض النساء اللواتي يستعملن حبوب منع الحمل حس امتلاء في الثديين قد يصل الى حد الإيلام سببه وجود عنصر الاستروجن في الحبوب
وقد ثبت ان كمية الحليب لدى النساء المرضعات اللواتي يتناولن الحبوب تنقص وتنخفض نسبة تركيز البروتين والمواد الدهنية في الحليب وتصبح كمية الستيروئيدات في حليب المرضع قابلة للقياس
فيما أظهرت دراسات أخرى ان حدوث الأكياس الليفية السليمة في الثدي قد نقص لدى السيدات المستعملات للحبوب بفعل الجستاتين الداخل في تركيبها
انقطاع الطمث :تنصح السيدات اللواتي لديهن سوابق انقطاع طمث باستعمال وسيلة منع حمل أخرى غير هرمونية لان الحبوب تعتبر مضاد استطباب
تأثير حبوب منع الحمل على أجهزة الجسم الأخرى :
الجهاز القلبي الوعائي
الصمة الخثارية :أشارت الدراسات ان نسبة الإصابة بالصمة الخثارية لدى مستعملات حبوب منع الحمل تبلغ أربعة أضعاف ماهي عليه لدى غير المستعملات وتفسر هذه الحوادث بان الاستروجن يعمل على :
زيادة نسبة عناصر تخثر الدم كالصفيحات
زيادة لزوجة الصفيحات
نقص المادة المضادة للتخثر
ليس هناك ما يثبت بشكل قطعي ان الإصابة بصمة خثارية هي أكثر حدوثا لدى المصابات بدوالي الساقين
ويجب على السيدة التي تشكو من الم صدري أثناء استعمالها لحبوب منع الحمل ان تتوقف مباشرة عن الاستعمال وان تراجع الطبيب للتشخيص والمعالجة
ارتفاع ضغط الدم : يمكن لحبوب منع الحمل ان تحدث زيادة في مستوى الرينين والانجوتينسين في المصورة مسببة بذلك ارتفاع ضغط الدم إلا ان هذا الارتفاع يكون قابلا للتراجع فهو وقتي يحدث خلال فترة استعمال الحبوب فقط
وثبت وجود علاقة بين مدة استعمال الحبوب وحدوث فرط التوتر الشرياني حيث أظهرت الدراسات ان 5%من مستعملات الحبوب يصبن بفرط التوتر الشرياني بعد مضي 5 سنوات على الاستعمال
احتشاء العضلة القلبية : أظهرت دراسات ان السيدات بين عمر
(35- 40) والمستخدمات لحبوب منع الحمل تزداد لديهن فرص الإصابة باحتشاء العضلة القلبية إذا كن يشكين من احد الأعراض التالية :
فرط التوتر الشرياني
الإدمان على التدخين
ارتفاع الكولسترول الدم
عدم تحمل السكر
اختيار التركيب المناسب :
عندما يراد وصف حبوب منع الحمل لامرأة ستتعاطاها لأول مرة فيجب إجراء الفحوص المخبرية والطبية اللازمة
ثم يختار النوع الذي يحوي اقل المقادير الفعالة من الاستروجن والجستاتين حيث تكون تأثيراته الجانبية في الحدود المقبولة
يوصف في البداية مركبا حاويا على 30-35 ميكروغرام من الاستروجن ولا يعطى بمقادير أعلى إلا عند الضرورة كما في حال حدوث نزف بين الطموث أو انقطاع الطمث لان ذلك يكون بسبب نقص كمية الاستروجن أو
زيادة في كمية الجستاتين أو كلا الأمرين , وفي هذه الحالة تعطى السيدة مقدارا إضافيا من الاستروجن يعادل 30 مكر وغرام يوميا أو تحول الى حبوب تحوي كمية اعلي من الاستروجن


بدء استعمال الحبوب :
يبدأ باستعمال الحبوب أثناء الطمث في أي يوم من الأيام السبعة الأولى منه لنفي وجود الحمل
ويبدأ بالاستعمال عادة في اليوم الخامس إلا ان الأنواع الجديدة يشار بالبدء بها في اليوم الأول للطمث
بعد الإجهاض:تحدث الاباضة بعد الإجهاض دون تأخير لذلك فهي قد تسبق الطمث الأول الذي يأتي بعد الإجهاض لذلك تعطى حبوب منع الحمل لمرأة مباشرة بعد الإجهاض
بعد الولادة:تعود الاباضة عادة بعد 6اسابيع من الولادة
اذا كانت الأم غيرمرضع تعطى الحبوب بعد الولادة ب3-6 أسابيع أما إذا كانت مرضع فتعطى الحبوب المركبة بعد التوقف عن الارضاع أو بعد 6اشهر من الولادة
اما اذا كانت السيدة غير المرضع تستعمل وسيلة أخرى وتوقفت عنها فيمكنها استخدام الحبوب مباشرة ولا حاجة لانتظار عودة الطمث
طريقة الاستعمال:
تستعمل الحبوب المركبة في اليوم الأول للدورة الطمثية وبمعدل حبة يوميا ويتبع إشارة السهم الموجودة على الظرف أثناء الاستخدام اليومي وعادة تحوي ظروف الحبوب المركبة 21 حبة من المستحضر المانع للحمل ثم7حبات من مركبات الحديد التي تستعمل بمعدل حبة يوميا بعد الانتهاء من تناول الحبوب المركبة يجب استعمال الحبوب يوميا ويفضل ان تؤخذ في الوقت ذاته من كل يوم
إذا نسيت المرأة تناول الأقراص تتبع الإرشادات التالية :
إذا اقتصر النسيان على قرص واحد فتأخذه السيدة بمجرد تذكره ثم تأخذ قرص اليوم نفسه في موعده المعتاد
اذا نسيت السيدة تناول قرصين أو أكثر يجب ان تأخذ بقدر مانسيت مع تجنب الجماع لمدة 7ايام او استعمال وسيلة أخرى كالواقي الذكري
اذا حدث تقيؤ خلال ساعة من تناول الحبة يجب تناول حبة أخرى
إذا حدث للسيدة إسهال شديد أو تقيا شديد يجب الاستمرار بتناول الحبوب ان أمكن اوتجنب الجماع خلال الأيام السبعة التالية أو استعمال وسيلة أخرى
إذا شكت السيدة من غثيان فينصح ان تتناول الحبة مساء أو مع الطعام
سلامة حبوب منع الحمل:
لكن بجميع الأحوال وقبل اتخاذ القرار بأخذ الحبوب لابد من إجراء الفحوصات والتأكد من المعلومات التالية:
القصة العائلية والسوابق المرضية للمرأة
إجراء فحص عام يشمل كافة أجهزة الجسم وبشكل خاص الثديين والكبد
إجراء فحص نسائي
قياس ضغط السيدة ووزنها
إذا كانت السيدة اصغر من 35عام وفي قصتها العائلية إصابة بالداء السكري أو أنجبت أولاد بأوزان أكثر من 4000 غرام
كافة السيدات فوق 35عام يجرى لهن عيار سكر الدم وعيار الشحميات في الدم
ولا تنصح السيدة التي تجاوزت 35عام والمدمنة على التدخين باستعمال حبوب منع الحمل



مزايا حبوب منع الحمل :
سهلة الاستعمال وفعالة جدا
يمكن إيقافها حسب رغبة السيدة ومتى شاءت
يمكن استعادة الخصوبة بعد إيقافها
لا تتدخل في سير العملية الجنسية
المساوئ :
نسيان تناول الحبوب يزيد من فشل الوسيلة لذلك تحتاج هذه الوسيلة للتذكر
حدوث تأثيرات جانبية شائعة
تأثيرات ناجمة عن الاستروجن كزيادة الوزن والغثيان وصداع وشعور بالتعب والنزق
تأثيرات ناجمة عن البروجسترون كتغيرات المزاج والعد ومضض الثدي وتغيرات الرغبة الجنسية
تأثيرات على الطمث كالتمشيح بين الطموث والنزوف الخفيفة ولاسيما في حال عدم الانتظام في تناول الحبوب
يجب توفير مصدر ثابت ومستمر لهذه الوسيلة
لا تقي من الامراض المنتقلة بالجنس
المزايا الاخرى :
a) التخفيف من الدورة الشهرية
b) الوقاية من الالتهابات الحوضية الحادة
c) الوقاية من سرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم
d) كيسات المبيض
e) الكيسات الثديية والأورام غير السرطانية في الثدي
f) الحمل خارج الرحم

مضادات الاستطباب في استعمال موانع الحمل الفموية :

مضادات الاستطباب القطعية :
سرطان الثدي أو الاشتباه به
التهاب الوريد الخثري أو الانصمام الخثري أو سوابق الإصابة بهما أو بأي مرض تخثري
آفات الأوعية القلبية الإكليلية أو الدماغية
نزف رحمي غير معروف الأسباب
وجود الحمل أو الاشتباه بوجوده
فرط الشحوم الدم الولادي
ارتفاع ضغط الدم
الداء السكري
انقطاع الطمث
مضادات الاستطباب النسبية :
الاكتئاب
الشقيقة
إدمان الكحول والتدخين
قلة دم الطمث
الأورام الرحمية

مانعات الحمل الفموية البسيطة

تتركب من البروجسترون فقط
والية تأثيرها تؤدي الى ثخانة بمخاط عنق الرحم مما لايعيق مرور الحيوانات المنوية كما يؤدي الى تثبيط الاباضة ونقص ثخانة بطانة الرحم



نسبة الفشل :
تعتبر هذه الوسيلة فعالة وخاصة لدى المرضعات حيث تقدر نسبة الفشل 1/100 سيدة /عام خلال السنة الاولى من الاستخدام وذلك لان الارضاع بحد ذاته يعتبر وسيلة من وسائل منع الحمل
طريقة الاستعمال :
توجد الحبوب البسيطة في ظروف تحوي 35 حبة تستعمل اعتبارا من الأسبوع السادس بعد الولادة عند المرضعات أو بعد الإجهاض مباشرة أو في اليوم الأول لحدوث الطمث
يجب استعمال الحبوب البسيطة بصورة مستمرة وبدون توقف حتى لو حدث الطمث وبمعدل حبة واحدة يوميا وفي نفس الساعة من كل يوم
يجب مشاركة الحبوب البسيطة بوسيلة أخرى لتنظيم الأسرة عند نسيان تناول حبة واحدة
مزايا الحبوب البسيطة :
يرجع العديد من مزايا الحبوب البسيطة الى أنها تحوي جرعة منخفضة من هرمون البروجسترون بالمقارنة مع الحبوب المركبة (كما أنها لاتحوي عنصر الاستروجن )
ولم تظهر الأبحاث ان هذه الحبوب تؤدي لزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو الامراض السرطانية كما أنها لا تؤدي الى الإصابة بالصداع أو ارتفاع التوتر الشرياني بنفس الصورة المقترنة بالحبوب المركبة ذات الجرعة الأعلى وبذلك فهي :
ذات فعالية جيدة
سهلة الاستعمال
لا يؤثر استعمالها على الجماع
لا تؤثر على حجم ادرار الحليب الام
مؤقتة اذ يمكن حدوث الحمل بسرعة بعد التوقف عن الاستعمال
تستعمل لدى السيدات اللواتي لا يستطعن استعمال الحبوب المركبة كالمرضعات والمصابات بداء السكري خفيف مراقب ومضبوط او فرط توتر شرياني
لها مزية خارج نطاق منع الحمل وهي تاجيل حدوث الطمث
مساوئ الحبوب البسيطة :
ضرورة الانتظام الشديدوالانتباه الى التوقيت اثناء تناول الاقراص
زيادة خطر الاصابة بكيسات المبيض السليمة
زيادة نسبة حدوث الحمول الهاجرة
يجب توفير مصدر ثابت ومنتظم
تؤدي لاضطرابات الدورة الطمثية احيانا
التاثيرات الجانبية :
قد يؤدي استعمال البسيطة الى اضطرابات الدورة الطمثية ولاسيما في حال عدم انتظام الاستعمال وتشمل هذه الاضطرابات عدم انتظام الطمث – ظهور بقع دموية (التمشيح)- النزف المفاجئ- طول فترة الطمث او انقطاع الطمث
قد يؤدي الى تغيرات المزاج وحس انزعاج في الثديين- صداع – غثيان – عد- تغيرات في الشهية وذلك في حالات نادرة
قد تؤدي الى زيادة طفيفة في نسبة حدوث الحمول الهاجرة ,كيسات المبيض السليمة
مضادات الاستطباب :
الحمل او الشك بحدوث الحمل
نزوف نسائية مجهولة السبب
يرقان او قصة امراض كبدية او مرارية حادة او مزمنة بما في ذلك اورام الكبد
كتلة في الثدي او ظهور افرازات غير طبيعية منه

حبوب منع الحمل بعد الجماع :
يمكن ان تستعمل مانعات الحمل الفموية المركبة كمانعات اسعافية عقب جماع غير محمي بشرط عدم وجود مضاد استطباب لها وذلك في الحالات التالية
اذا حدث جماع دون رغبة المراة
اذا تمزق الواقي الذكري اثناء استخدامه
اذا خرج اللولب من مكانه عقب حدوث جماع
اذا نسيت السيدة التي تناول حبتين او اكثر من مانعات الحمل او تاخرت بضعة اسابيع عن اخذ الحقنة المانعة للحمل وحدث جماع دون استخدام واسطة لتنظيم الاسرة
البدء بالاستعمال:
يجب البدء باستعمال الحبوب خلال 72 ساعة بعد الجماع غير المحمي
طريقة الاستعمال:
يجب تناول 4حبات من الحبوب المركبة التي تحوي اقل من50ميكروغرام من الايتينل استراديول مع الليفونورجستريل ثم تؤخذ جرعة مماثلة بعد12 ساعة من الجرعة الاولى
اما بالنسبة للحبوب التي تحوي 50ميكروغرام من الايتينل استراديول مع الليفونورجستريل فيجب البدء بتناول حبتين ثم جرعة مماثلة بعد مضي 12ساعة
ويجب ان لا ننسى ان هناك اثار جانبية متوقعة هي الغثيان والاقياء والم الثديين وتحدث هذه الاعراض بشكل مزعج بسبب ارتفاع كمية الاستروجين
ويجب الا ننسى ايضا ان هذه الطريقة الاسعافية يجب الا تستخدم كبديل عن الطرق الاخرى
نسبة فشل هذه الطريقة هي 2%
الحقن العضلية المانعة للحمل:
حقن منع الحمل المحتوية على البروجستين وحده:
تستخدم هذه الحقن على نطاق واسع وتتالف من هرمونات ستيروئيدية منتجة في المعامل وتشابه هرمون البروجسترون الانثوي
يتم نفث المستحضر ببطء في مجرى الدم من مكان الحقن في العضل توفر الحقنة الواحدة منع الحمل بصورة مامونة وعالية الفعالية لمدة شهرين او اكثر حسب النوع-اكثرها شيوعا(ديبوبروفيرا- نورسيترات)
آلية التأثير:
تؤثر الحقن العضلية المانعة للحمل عن طريق:
a) كبح الاباضة 0
b) تشكيل مخاط سميك غليظ القوام يمنع السائل المنوي من النفاذ من خلال عنق الرحم0
c) تشكيل بطانة رحمية رقيقة وضامرة0
نسبة الفشل:
هي وسيلة فعالة جدا ونسبة الفشل 0,3/100سيدة خلال العام الأول من الاستخدام
بدء الاستعمال:
تعطى الحقنة الاولى خلال 7ايام من بدء الطمث او بعد الاجهاض مباشرة
اما السيدات في اعقاب الولادة فيتبع مايلي:
- اذاكانت السيدة مرضعا تعطى الحقنة الاولى في أي وقت بعد الاسبوع السادس للولادة ولا تعطى قبل ذلك
- في حال توقف الطمث بسبب الارضاع وطلبت السيدة الحصول على حقنة بعد شهرين من الولادة تعطى بعد التاكد من عدم وجود حمل
- اذا لم تكن السيدة مرضعا تعطى الحقنة الاولى خلال الاسابيع الاربعة الاولى بعد الولادة واذا انقضت هذه الاسابيع ولم يكن هناك طمث فلا تعطى الحقنة قبل التاكد من عدم وجود حمل
اما الحقن التالية فتعطى الجرعات الثلاث الاولى بفاصل ثمانية اسابيع
ثم تعطى بفواصل 12اسبوع بالنسبة لحقن النورسيترات0
اما حقن ديبوبرفيرا فتعطى مرة كل 12اسبوع0
اسلوب الحقن:
ترج الزجاجة بقوة
لايجوز التاخر باعطاء الحقنة العضلية للسيدة بعد سحب محتوى الامبولة الى المحقنة ويجب الا يتجاوز الفترة بين سحب محتوى الامبولة الى المحقنة والزرق العضلي مدة ساعتين على الاكثر
تدفع الابرة الى عمق العضلة الدالية وتفرغ المحقنة ولا يجوز الافراغ الا بعد التاكد من عدم دخول راس الابرة في وعاء دموي
يجب عدم تدليك مكان الحقن
التاثيرات الجانبية :
ظهور مشحات او تبقع دموي خارج اوقات الطمث: تطمان السيدة بان هذه الظاهرة تزول خلال بضعة اشهر من الاستعمال مع اعطاء مركبات الحديد
زيادة دم الطمث او تطاول فترة الطمث وتحدث هذه الظاهرة في الفترة الاولى من استعمال الوسيلة يكون التدبير باعطاء 50ميكروغرام من ايثيل استراديول يوميا ولمدة 7ايام
تعاير الخضاب وتقدر اصابة السيدة بفقر الدم بعوز الحديد وبالتالي تعطى مركبات الحديدحسب الحالة
غياب الطمث ويشاهد احيانا عند بعض المستفيدات من السيدات : يجب طمانة السيدة بان هذه الحالة يمكن مصادفتها ولا تشكل خطورة على صحتها الانجابية
تاخر حدوث الدورات الاباضية بعد التوقف عن استعمال الوسيلة حيث تستعيد السيدة قدرتها على الحمل بعد فترة 2-3 اشهر في الحالات العادية
قد تحدث زيادة في الوزن والشهية وصداع خفيف وشعور بعدم ارتياح طفيف في اسفل البطن وتكون هذه الاعراض في الفترة الاولى من الاستعمال
مزايا الحقن العضلية المانعة للحمل :
 وسيلة مانعة للحمل مؤقتة وعالية الفعالية
 طويلة الامد
 سهلة الاستعمال
 يمكن استعمالها بسرية
 لا يؤثر استعمالها على الجماع
 لا تؤثر على ادرار الحليب
 يمكن استعمالها لدى المصابات بفقر الدم المنجلي
 يمكن استعمالها لدى المتقدمات بالعمر
 يمكن استعمالها عند ضعيفات الذاكرة اللواتي ينسين تناول الاقراص ويرغبن باستعمال وسيلة هرمونية
المساوئ :
تغيرات الدورة الطمثية
تاخر حدوث الحمل بعد التوقف عن الاستعمال
يتطلب الاستعمال توفر شخص مدرب على الحقن العضلي الصحيح

مضادات الاستطباب :
 الحمل او الشك بحدوثه
 نزوف نسائية مجهولة السبب
 يرقان او قصة امراض كبدية او مرارية حادة او مزمنة
 ورم الثدي او الاشتباه بوجوده
 كيسات المبيض

الطرائق التي تمنع التقاء بالنطاف

فصل عنصري الالقاح بوسائل طبيعية:
العزل او الجماع المبتور:
يتم العزل بسحب العضو الذكري من داخل المهبل قبل قذف السائل المنوي وبذلك لا يتم الانزال في المهبل وانما خارجه
الية عمل هذه الوسيلة:
ان قذف السائل المنوي خارج المهبل يمنع التقاء النطاف بالبيضة وبالتالي يمنع حدوث الحمل
نسبة الفشل:
ان نسبة فشل هذه الوسيلة هي 33/100سيدة/العام
دواعي الاستعمال:
الحالات التي لا تتوفر فيها وسائل اخرى لمنع الحمل
موانع الاستخدام:
a) عند الرغبة في استخدام وسيلة فعالة لمنع الحمل
b) عند عدم قدرة الزوج التحكم في عملية القذف
المزايا:
غير مكلفة
لا تحتاج لاشراف طبي
ليس لها تاثيرات جانبية على الصحة
يمكن استخدامها عند عدم توفر وسائل اخرى لمنع الحمل
مقبولة من جميع الاديان



المساوىء:
نسبة فشل هذه الوسيلة عالية
يمكن ان تقلل من استمتاع الزوجين بالعملية الجنسية بسبب القلق من عدم التمكن من القذف خارج المهبل في الوقت المناسب اضافة لعدم اتمام العملية الجنسية بالشكل الكامل
لا تستخدم هذه الطريقة للازواج الذين يعانون من سرعة القذف
الارشادات والنصائح قبل اتباع الوسيلة:
يجب تجفيف طرف القضيب جيدا قبل الجماع
تعتبر طريقة العزل غير ملائمة اذا تكرر الجماع اكثر من مرة في اليوم
يجب التزود دائما باي نوع من وسائل منع الحمل الكيميائية لاستخدامها في حالات الطوارىء
فصل عنصري الالقاح بوسائل صناعية(الطرائق الصناعية)
الحواجز:(وسائل الحجز)
الواقي الذكري:
يعد الواقي الذكري وسيلة امنة وفعالة لتنظيم الاسرة وهو الوسيلة الوحيدة غير الدائمة المتاحة للرجال باستثناء العزل وتتعدى فوائد الواقي الذكري منع الحمل اذ انه يقي من الاصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسب(الايدز)والامراض المنتقلة عن طريق الجنس ولا يحتاج الى وصفة طبية0
دواعي عدم الاستخدام:
الحساسية من مادة المطاط لدى احد الزوجين او كليهما
عدم اقتناع بعض الازواج باستعمال هذه الوسيلة
رغبة بعض الازواج في استعمال هذه الوسيلة
رغبة بعض الازواج في استعمال وسيلة لا علاقة لها بالجماع
تعد وسيلة غير امنة في حال وجود بعض الامراض لدى الزوجة التي تجعل حدوث الحمل يمثل خطرا على صحتها
المشاكل والاعراض الجانبية:
i. تمزق الواقي الذكري اثناء الاستعمال
ii. حكة موضعية ناجمة عن الحساسية للمطاط او المضادات المنوية
كيفيةاستخدام الواقي الذكري:
- يجب فتح غلاف الواقي الذكري بلطف حتى لا يتمزق
- يجب ارتداء الواقي قبل حدوث أي تلامس بين الاعضاء التناسلية لمنع انتقال الجراثيم
- يجب ان يكون المهبل رطبا لان المهبل الجاف يسبب تمزق الواقي
- يترك مسافة 1سم في مقدمة الواقي عند ارتدائه فارغة من الهواء للتقليل من فرص تمزق الواقي
- يجب السحب قبل ارتخاء القضيب مع الامساك بحلقة الواقي الذكري بقوة عند قاعدة القضيب حتى لا ينزلق الواقي عنه ويخرج السائل المنوي
مبيدات الحيوانات المنوية (قاتلات النطاف)
تتالف مستحضرات قاتلات النطاف من المواد الكيماوية تقتل الحيوانات المنوية ومواد اخرى تعتبر اساسا تلك المادةالكيميائية والعنصرالفعال لمبيدات الحيوانات المنوية في الكثير من المنتجات الحديثة هو مادة نون – اكسينول -9 وهي مادة قوية قابلة للذوبان تستخدم لقتل النطاف عن طريق القضاء على انسجة تلك الخلايا
نسبة الفشل :
افادت الدراسات ان ما بين 11- 30%من مستخدمات قاتلات النطاف يحملن خلال سنة من الاستخدام وهذا مدى واسع للغاية وان العامل للنجاح لا يعتمد على نوع او صنف قاتل النطاف وانما يعتمد على الانتظام في الاستخدام اذ ان النساء الشديدات الحرص الثابتات علىمبدا الاستخدام تكون معدلات حملهن منخفضة


طريقة الاستخدام :
توضع الكمية المطلوبة من المادة المانعة للحمل عاليا في المهبل قبل حوالي 5دقائق من الجماع حتى تنتشر المادة بشكل كافي في الجزء العلوي من المهبل
وحول العنق الرحم
يستخدم كمية اضافية عند تكرار الجماع
يمتنع عن الغسيل المهبل لمدة 2-6 ساعات بعد الجماع
موانع الاستخدام :
وجود حساسية لدى المراة ضد هذه المواد
عدم رغبة احد الزوجين في استخدامها
وجود مرض لدى الزوجة يشكل فيه الحمل خطرا على صحتها

فصل عنصري الالقاح جراحيا
(الطرق الجراحية )
يؤدي منع الحمل الجراحي الطوعي او الاختياري الى تعطيل وظيفة الانجاب لدى احد الزوجين بشكل دائم وللتعقيم الجراحي خاصة تميزه عن بقية طرق منع الحمل وتتمثل هذه الخاصية في انه غير قابل للرجوع لذلك يجب توعية الزوجين وافهامهما كيفية اجراء هذا التعقيم لتجنب الزوجين الندم والقلق
التعقيم الجراحي الطوعي للسيدات :
تعد هذه الطريقة من اكثر الطرق تنظيم النسل انتشارا ويتم ذلك عن طريق اجراء عملية لسد الانابيب ( البوقين – قناتي فالوب)وبالتالي منع انتقال البويضات ووصولها الى الرحم ويتم ذلك من الجهتين اليمنى واليسرى وذلك بربط الانابيب عن طريق عملية فتح البطن او ادخال جهاز منظار الرحم بوضع مادة كيماوية خاصة او الكي في بداية البوقين ويؤدي ذلك الى شل مدخل البوقين في جهة الرحم ويمنع بذلك وصول الحيوانات المنوية للبيضة في داخل الانابيب
مزايا التعقيم الجراحي :
 طريقة امنة ومستديمة وفعالة
 سهلة وتستعمل فيها ادوات جراحية غير معقدة
 تعد الخيار الاول اذا لم ترغب العائلة في انجاب المزيد من الاطفال
 تعطي الازوا ج الاستقراراجتماعيا ونفسيا
 عدم الحاجة لاستعمال هرمونات او كريمات
 وسيلة لا تعتمد على الذاكرة
 لا تتعارض مع الرضاعة الطبيعية
 لا تؤثر على العملية الجنسية
 لا تؤثر على انوثة المراة اذ تبقى الدورة الطمثية كما هي
مساوئ التعقيم الجراحي :
تستدعي عمل جراحي واقامة في المشفى
طريقة دائمة لا يمكن عودة الاخصاب بعدها
تحتاج الى شخص خبير
تتطلب التوقف عن العمل لفترة معينة
مكلفة ماديا
تؤدي الى الشعور بالالم وعدم الراحة بعد العملية
يصعب فحص الانابيب بعد اجراء العمل الجراحي لمعرفة مدى نجاحها
المشورة
يجب تهيئة وتثقيف الزوجين قبل اجراء العملية
يجب شرح الطريقة التي سيتم فيها اجراء التعقيم
يجب شرح معدل الفشل لجميع الطرق
يجب معرفة عدد الاطفال وجنس الاطفال لدى العائلة


التحذيرات :
 يجب التاكد دائما من عدم وجود الحمل
 يفضل تاجيل اجراء التعقيم الى ما بعد ستة اسابيع بعد الولادة
 يفضل تاجيل العملية اذ كانت المراة تعاني من انسمام حملي شديد لغاية التحسن
 يفضل تاجيل العملية الى ما بعد 6اسابيع كذلك اذا كانت السيدة تعاني من النزول السائل الامنيوسي قبل الولادة
 يجب التاكد من ان المراة لا تعاني من فقر الدم
 اذا حدث نزف عقب الولادة اكثر من 500 مل يفضل تاجيل العملية لغاية التحسن
 يجب اجراء التحريات المناسبة اذا كانت السيدة تعاني من نزف مهبلي مجهول السبب
 يجب اجراء العملية اذا كانت السيدة تعاني من التهاب الحوض الحاد
 يجب تاجيل العملية اذا كانت السيدة تعاني من خثار وريدي
 يجب معالجة المشاكل الطبية التالية قبل اجراء المعالجة :
- الداء السكري
- ارتفاع التوتر الشرياني 160/100 او اكثر
- امراض القلب وتصلب الشرايين
- الخثار الوريدي
- زيادة الوزن لاكثر من 80 كغ
الاستطبابات الشائعة لاستعمال موانع الحمل الجراحية :
o الامراض المزمنة لدى الزوجة كوجود مرض قلبي او كلوي متقدم او سل رئوي متطور وذلك لمنع تطور المرض لدى المراة
o الامراض الوراثية التي يمكن ان تنتقل الى الذرية مثل انواع القصور العقلي او التشوهات العصبية
o الولادات المتكررة بالعملية القيصرية
المضاعفات البعيدة الامد الناجمة عن العمل الجراحي :
الحمل خارج الرحم : تزداد نسبة حدوث الحمل خارج الرحم بنسبة كبيرة
التغيرات الهرمونية : قد يتضاءل مستوى البروجسترون المصلي
التغيرات النفسية :يظهر لدى السيدات اللواتي اجرين عمليات التعقيم مشكلات نفسية اكثر بكثير من غيرهن
تعليمات بعد العمل الجراحي :
يجب ان تلزم المراة الراحة طيلة 24ساعة على الاقل من العمل الجراحي
يجب الابتعاد عن رفع الاشياء الثقيلة لمدة اسبوع
اذا شعرت السيدة بالم في منطقة الجرح وهو امر طبيعي فيجب ان تتناول بعض المسكنات غير الاسبرين
يجب ان تتحاشى السيدة المعاشرة الجنسية لمدة اسبوع على الاقل الى ان تشعر بالراحة
يجب مراجعة الطبيب في حال الشعور باحدى العلامات المنذرة بالخطر سابقة الذكر
يمكن الاستحمام بعد 48 ساعة من الجراحة مع تفادي الضغط على منطقة الجرح والانتباه الى تجفيفه جيدا
يجب مراجعة العيادة بعد اسبوع من العملية للتاكد من التئام الجرح بصورة طبيعية
يجب مراجعة الطبيب فورا في حال الشك بوجود الحمل لانه اذا حدث يكون خارج الرحم وهي حالة خطرة يجب معالجتها
الية عمل اللوالب :
تمنع اللوالب الحمل من خلال تاثيرهاعلى البيضة والنطفة وبطانة الرحم لكن الالية الدقيقة للتاثير غير معروف حيث اظهرت دراستان فقط تاثير اللولب على الالقاح في نقطتين
تشل حركة النطاف
تعيق هجرة النطاف من المهبل باتجاه انبوب فالوب ليتم الالقاح
اما اللولب النحاسية
فهي تزيد ارتكاس الالتهابي وتسبب تقلص العضلة الرحمية الامر الذي يؤدي الى صعوبة التعشيش كما يبدو انها تبدل من التركيب الكيماوي الحيوي لمخاط العنق وبالتالي تؤثر على حركة النطفة وعلى حياتها كما تؤثر على انزيمات الرحم واستقلاب الغليكوجين وعلى معدل اخذ المخاطية الرحمية للاستروجن
اما اللولب المطلقة للبروجسترون:
فهي تزيد لزوجة مخاط العنق وبالتالي تعيق انتقال النطاف كما تحافظ على وسط هرموني موضعي عالي البروجسترون منخفض الاستروجن في البطانة وهو وسط غيرملائم للتعشيش
كذلك تزيد انتاج البروستاغلاندين الموضعي وتؤثر على الانزيمات وعلى استقلاب الغليكوجين وعلى معدل اخذ المخاطية للاستروجن
نسبة الفشل :
 ينخفض معدل الفشل عندما تتوافر بالولب الشروط التالية :
 احتوائه على النحاس والفضة والبروجسترون
 سطح واسع للولب عند استعمال اللوالب الخاملة
 انخفاض معدل طرد اللوالب
 الكشف السريع للطرد الكلي او الجزئي للولب
 ادخال اللولب حتى قعر الرحم اثناء تركيبه
مزايا اللوالب :
o فعاليتها عالية ولامد طويل
o اقل كلفة واسهل استعمالا من الوسائل الاخرى
o مناسبة للسيدات اللواتي لا تناسبهن الهرمونات
o وسيلة مقنعة ولا تحتاج الى تركيز كبير من قبل المستعملة
o لا ترتبط بالجماع ولا تتدخل او تؤثر عليه
o لا تؤثر على الارضاع
o آمنة نسبيا ورغم وجود بعض الاثار اجانبية الا انها كلها غير خطيرة
o تعود الخصوبة بمجرد ازالته
o تنقص اللوالب البروجسترونية من النزف الطمثي ومن اعراض العسرة الطمثية
الاثار الجانبية والاختلاطات وتدبيرها :
 النزف والتمشيح :وهو الاثر الاكثر شيوعا اذ تعاني السيدات اللواتي وضعن اللوالب في الفترات الاولى للتركيب من تقارب وغزارة وتطاول الطموث اضافة الى النزف المشحي بين الطموث
والجدير ذكره ان 10-15 % من اللوالب تنزع لهذا السبب
علما ان اللوالب البروجسترونية والنحاسية اقل احداثا لهذه المشكلة
التدبير: يجب اولا فحص السيدة لنفي وجود مشكلة حوضية ثم نحاول بعدها طمانة السيدة بان هذا النزف سيقل في الدورات اللاحقة ونضعها على حمية غنية بالحديد
لكن اذا انخفض خضابها دون ال9غ% او كان النزف غزيرا لدرجة غير محتملة فيتم عندئذ نزع اللولب واستبداله بوسيلة اخرى
 الالم والقولنجات :
ينجم عن تمدد باطن الرحم ومحاولة الرحم الدفاع عن نفسه ضد هذا الجسم الاجنبي ,يظهر الالم البطني في اليوم الاول للتركيب وفي اثناء الطموث وهذا العرض يظهر في الانتان وهما امران يجب نفيهما امام عرض كهذا
التدبير: يجب نفي
o الطرد الجزئي للولب
o انثقاب عضلية الرحم الجزئي
o الحمل الهاجر
o الانتانات المنتقلة جنسيا
o الاجهاض العفوي
ثم بعد ذلك تعطى المسكنات وفي حال استمرار هذا الالم لمدة ثلاثة اشهر يجب ازالة اللولب
 طرد اللولب :
يحدث هذا الاختلاط في (2-10%)من الحالات خلال السنة الاولى ويمكن ان يكون تاما او جزئيا وفي حال حدوثه تنخفض قدرة اللولب على منع الحمل ويزداد الانتان ويكثر هذا الاختلاط لدى صغيرات السن ويتميز هذا الاختلاط بالاعراض التالية :
 ضائعات مهبلية
 الم بطني او قولنج
 نزف مشحي
 عسرة جماع مع نزف بسيط عقب الجماع
اضافة الى العلامات التالية
غياب خيط اللولب او تطاوله
الشعور باللولب من خلال فوهة العنق او ضمن المهبل
التدبير بالوصول لقعر الرحم عند التركيب وبتعليم السيدة ان تراجع دوريا للكشف على خيط اللولب وفي حال حدوث هذا الاختلاط ننزع اللولب ثم ننفي وجود انتان او حمل ثم تركيب لولب اخر ويفضل استعمال لولب ذو قياسات اكبر
 غياب خيط اللولب :
التدبير:ننظف فوهة العنق لان الخيط قد يكون مغمورا بمخاط العنق فان لم نجده يجب نفي الحمل ثم نتاكد انه ضمن قناة العنق ونلجا عادة الى الاشعة والامواج فوق الصوتية للتاكد من ان اللولب مازال ضمن جوف الرحم وليس خارجه فيجب احالة السيدة الى الطبيب لازالته
الانثقاب والانطمار او انثقاب القناة العنقية :
هي اختلاطات خطرة ناجمة عن التركيب يتراوح معدل حدوثها بين (1-8/100) وهي تزداد مع قلة خبرة المركب ويكثر الانثقاب في الارحام ذي الاوضاع الشاذة كانقلاب امامي او خلفي
التدبير: باستعمال ادوات التركيب المناسبة ونعلم السيدة ان تراجع الطبيب لدى ظهور الاعراض التالية :نزف رحمي – قولنج مستمر – اعراض انسداد معوي – انتان
 الحمل داخل الرحم :
تحدث هذه الحمول لدى (1-3%) من السيدات وحوالي ثلث هذه الحمول ناجمة عن خروج اللولب من مكانه ويزداد معدل الحمول كلما انخفض عمر السيدات وكلما زادت حمولهن ولعذا الامر علاقة بطريقة التركيب اذ ان تركيب اللولب عند قعر الرحم يخفض من معدل امكانية الحمل

 الحمل الهاجر :
يرتفع معدل حدوثه لدى مستعملات اللوالب اذ تصل نسبته الى 5%خلال السنة الاولى من النساء الحوامل اللواتي لديهن لولب
التدبير:بمجرد ظهور النزف او آلام والشك بوجود حمل هاجر يجب تحويل السيدة لاقرب مركز متخصص
 الداء الحوضي الالتهابي :
هو اختلاط ناجم عن ادخال اللولب بحد ذاته او التعرض لانتان منقول جنسيا
من الصعب الجزم بتشخيص الانتان الحوضي لكن الاعراض والعلامات التي تشيرلحدوثه:
- حمى وحرارة فموية تتجاوز 38م
- الم فوق العانة ومضض ودفاع
- عسرة جماع
- الم ومضض عند تحريك عنق الرحم اثناء المس
- نز مهبلي قيحي يخرج من القناة العنقية
- مضض فوق الرحم عند جسه
- مضض بجس الملحقات او وجود كتلة مجسوسة في الملحقات
التدبير:
يمكن انقاص معدل حدوث هذه الانتانات من خلال التحري والمسح الشامل لكل المستعملات اللوالب وتحري العقامة القصوى والممكنة عند تركيب اللولب واستعمال اللوالب المعقمة
وعند تشخيص الحالة يجب نزع اللولب والبدء بالتغطية بالصادات المناسبة
تراقب السيدة اثناء العلاج بالصادات للتاكد من من فعاليتها ولنفي وجود أي علة اخرى وينصح بعض الاطباء بتجنب الجماع حتى تشفى السيدة وفي حال عدم تحسن السيدة بعد 48- 72ساعة من البدء بالصادات او في حال تشكل خراج على الملحقات يجب عند ئذ القبول بالمشفى
غالبا ما يكون ازواج هؤلاءالسيدات مصابون بامراض منتقلة بالجنس لذا يجب فحصهم ونفيها وبالتالي يجب توجيه العلاج للسيدة ولزوجها
استطبابات استعمال اللولب :
الشك بوجود الحمل لان ادخال اللولب على رحم حامل يؤدي الى اسقاط عفوي
الشك بوجود خباثة رحمية او عنقية لان النزف الذي يحدثه اللولب يمكن ان يخفي هذه الخباثة
وجود انتان حوضي فعال او سابق او متكرر ناكس وذلك لان هؤلاء النسوة هن في خطر عال لحدوث الانتانات تناسلية علوية نتيجة دخول الجراثيم اثناء التركيب
سيدات عالية الخطورة لحدوث الانتان الحوضي كالنهاب العنق القيحي
سيدات لديهن خطورة عالية تجاه الامراض المنتقلة بالجنس كتعدد الشركاء او تعدد شركاء الزوج
نقص المناعة كالسكري وعلاج ستيروئيدي او نقص مناعة مكتسب
العديمة الحمول
عسرة طمثية
سوابق فقر دم
سوابق حمل هاجر
المعالجات بمضادات التخثر
وجود نزف طمثي او اضطراب طمثي او كلاهما
تشوهات في حجم الرحم وشكله وتوضعه كالرحم ذو قرنين او وجود اورام ليفية على الرحم
تركيب اللولب :
التحضير لتركيب اللولب:قبل التركيب يجب نفي وجود مشكلة وفيمايلي جدول يجب ملؤه :
o تحري مايلي اثناء القصة :
 غزارة طمثية او وجود نزف بين الطموث
 نزف عقب الجماع
 تاريخ اخر طمث اكثر من 4 اسابيع
 ضائعات مهبلية غزيرة
o يجب تحري مايلي اثناء الفحص :
 تقرح عنقي واضح
 رحم كبير غير طبيعي
 عنق نازف اثناء الملامسة
 كتلة غير طبيعية في الملحقات
عند وجود أي من النقاط التالية يجب استشارة طبيب اخصائي
وقت تركيب اللولب :
يمكن تركيب اللولب في أي وقت من الدورة الشهرية لكن التركيب بعد نهاية الطمث له الميزات التالية :
 يكون الحمل غالبا منفي
 العنق لين ومفتوح قليلا
 النزف والقولنجات اثناء الطمث تخفي قليلا من اثار اللولب الجانبية عقب التركيب
ويمكن تركيب اللولب في الازمنة التالية :
- 6 اسابيع عقب الولادة
- 6-8 اسابيع عقب القيصرية
- فورا عقب الولادة او الاسقاط ولكن بشرط عدم وجود أي دلالة للخمج
- خلال الارضاع رغم انقطاع الطمث لكن يجب نفي الحمل اولا
- مباشرة بعد ازالة اللولب ان لم يكن هناك مضاد استطباب
- في صباح اليوم التالي لجماع غير محمي او خلال الايام الخمسة الاولى عند سيدة دورتها الشهري منتظمة
متابعة سيدة ركبت لولبا :
التعليمات المعطاة لها :
الزيادة الطفيفة في النزف والقولنجات الخفيفة امر عادي
ضرورة تحري خيط اللولب في منتصف الدورة وبعد الطمث او في حل ظهور سلسلة من القولنجات
في حال ضياع الخيط استعملي نوع اخرلمنع الحمل ثم راجعي المركز الصحي
تذكري الوقت المحدد لنهاية صلاحية اللولب
الحالات التي تستوجب نزع اللولب
في حال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كل ما تريده عن تنظيم الاسرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات موقع اجتماعي :: قسم المنتدى العائلي :: الاسرة السعيدة-
انتقل الى: