منتديـــــات موقع اجتماعي
أهلاً وسهلاً بك في منتديات سبينة ,نرحب بك عضواً بيننا في الموقع .اضغط زر تسجيل للانضام الينا
ولاتنسى تفعيل العضوية من الايميل الخاص يك.


أول موقع اجتماعي في
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لامصالحة مصالحة فلسطينيه ....دون ..... منقول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راشد
عضو
عضو


الاسد
8

3370
السٌّمعَة : 0
07/08/2009
52
الموقع www.sbinah.com

مُساهمةموضوع: لامصالحة مصالحة فلسطينيه ....دون ..... منقول   الخميس يوليو 15, 2010 10:55 pm




لا مصالحة دون أن تحلوا عنا



بقلم: عبد الله عواد

بين فترة وأخرى نعيش لحظات سعيدة على وقع خبر المصالحة بين سلطة وجغرافية، وحركة حماس وبين جغرافية، وسلطة وحركة فتح، ويطعموننا الجوز بأن المسالة وقت مقتطع من مباراة المصالحة الماروثونية التي مضى عليها عمر مفتوح على عمر، وفي اللحظة الأخيرة نكتشف أن الجوز فارغ، ويقولون أنها الشرعية دون معرفة أية شرعية سوى شرعية اغتصاب الناس حقهم في سلطة الإدارة الذاتية تحت الاحتلال، وحقهم في المقاومة والدفاع عن موتهم في وجه الاحتلال، اغتصبتم الشعب، والقضية، والمستقبل وتقولون بشرعية الانتخابات دون خجل أو وجل من القادم، نحن رهينة عندكم يا سادة الشرعية الكاذبة.

ستحررون فلسطين .. صحتين

انقسمتم باسم الشعب وباسم المقاومة وما زلتم تجلسون على صدورنا وأمعائنا، وتشتغلون بنا باسم الأمن والنظام والقانون وباسم الحلال والحرام، ولا نعرف ماذا انتم فاعلون في مواجهة سلب أرضنا، وقتلنا واعتقالنا اليومي على يد عدونا، واحتلالنا غير أن تبشرونا بالصمود وعدم القنوط من رحمة الله ورحمة حكومتينا والباقي على (التساهيل)، بعد الاستنكار والإدانة والمصلحة العليا في تشييع الناس لأبنائهم بصمت ودون ضجيج لأن دورنا في أن نموت فقط، وفقط وبعد انتظار المدد من غضب تركيا وصواريخ إيران، وعطف أوباما وتغير الموقف الأوروبي.

صفقوا قليلا لأوباما، وأكثر لأوروبا واهتفوا لتركيا وغنوا لإيران لعل وعسى أن نستيقظ في الصباح على وطن بلا احتلال وبلا استيطان وبلا حصار وعلى الأقل بلا حاجز طيار وبطحين وكالة يكفي نصف البطن فقط، و ناموا على بطونكم فأنتم لستم بحاجة لحبوب الترومال المخدرة فإعلامنا وتصريحات مسؤولينا كافية لتخديركم أربعة وعشرين ساعة في أربعة وعشرين ساعة، بعد أن أصبحت كل حياتنا انجازات وبطولات وانتصارات التي نصدر ما يزيد منها للخارج للشعوب البائسة المظلومة.
لا تقلقوا أسطول الحرية كسر الحصار وسيكسره باتجاه مصر وربما يكسره في الضفة باتجاه الأردن فاهتفوا لانتصارات العودة لبقايا باقي أرض العام 67 نحو ما قبل هذا العام وبعدها ستحررون فلسطين من بقايا الفلسطينيين، وأنتم تتحدثون باسم الشعب المغلوب على أمره.

اسألوا الناس

حماس تخوض حرب السلطة سلطة السلطة، وسلطة التمثيل باسم الانتخابات التشريعية، وفتح تقود نفس الحرب ولكن باسم التاريخ وكلهم يتحدثون باسم الشعب والأمة والناس ولا أحد يتحدث باسم ضحايا الانقسام والصراع على السلطة وكأنه يجري على كوكب المريخ ولا دخل لا لحماس ولا لفتح فيه ولا.. وكان الشعب هو صاحب الانقسام ويريده ويموت ويجوع ويتعذب في سبيل الانقسام يا قادة يا عظام.

بما أنكم كذابون ولا تمثلون سوى مصالح الفئة المستفيدة من الانقسام وهي أقلية استولت على حياتنا بسلاح المقاومة، وبالخبز وحليب الأطفال وبهذا الذي يسمى الراتب فإنه وبالقياس العقلي المجرد لا يعقل للناس الذين يدفعون ثمن الانقسام ودفعوه دما وقتلا واعتقالا وتعذيبا وهجرة وبؤسا اقتصاديا وصحيا واجتماعيا وتعليميا أن يكونوا مع الانقسام وتلقائيا فإن أغلبية الناس ضد الانقسام إذا بأي منطق تتحدثون باسمهم؟

من صنع الانقسام غيركم؟ ومن يغذي الانقسام غيركم؟ ومن يقود القضية نحو جهنم غيركم؟ ويا للسخرية تتحدثون باسم الشعب عفوا ربما باسم الشعب غير الموجود سوى في الخيالات المريضة كل مقاومتكم وحلمكم السياسي افرز لنا حكومتين تحت الاحتلال ولم يعد لهما من عمل سوى الاشتغال بنا، وكأنه لا يكفينا الاحتلال يا سادة العصر الحديث أنتم لا تمثلون سوى أنفسكم لأن الشعب الذي يقهر ويعذب نفسه ويرمي نفسه بالتهلكة لم يوجد بعد.

اتفاق على شطب الضحايا
الاتفاق الوحيد الذي تحقق منذ بداية الشوط الأول وتم البصم عليه بالعشرة من قبل الطرفين لمن لم تسعفه الذاكرة هو شطب حقوق ضحايا الانقسام، أي وضع قصة المحاسبة الوطنية جانبا وكأن شيئا لم يكن، أي مرة ثانية أن هؤلاء مئات وآلاف الأشخاص الذين قتلوا ومثل بجثثهم والجرحى الذين بترت أطرافهم بالرصاص، والمعاقون والذين اعتقلوا وعذبوا وأعدموا في التحقيق والذين اعتقلوا لا حقوق لهم وليس من حقهم المطالبة بأي شيء.

إن هناك حقا عادلا لكل ضحايا الانقسام المستمر وهو بمحاسبة كل من ارتكب جريمة قتل أو إعاقة أو اعتقال أو تعذيب، وكل من هو مسؤول عن ذلك ليس مهما عنوان حماس أو فتح لأن المهم أن هؤلاء هم نحن الناس، ولا يمكن أن لا تكون هناك محاسبة وليس مهما طال الزمن اليوم أو غدا، أو بعد غد، نحن ضحايا الانقسام نحن الناس العاديون لا يمكن أن ننسى هذا القتل المجنون، والاعتقال الجبان والتعذيب وسيأتي يوم الحساب.

لا قيمة لكل ما تقوله حماس أو فتح السلطة، لأن الحقيقة أن هناك ضحايا قتلوا وشوهوا وعذبوا واعتقلوا لحسابات لا وطنية ولا أخلاقية ولا إنسانية، وإنما لحسابات الاستئثار بالسلطة عبر القوة المستمرة حتى الآن لحسابات فئة مريضة سلطويا لا تهمها حياة الإنسان فقط بقدر ما تهمها مصالحها الخاصة الضيقة، بالتستر خلف الدين أو الديمقراطية أو الشرعية وهي جرائم مضافة للجرائم السابقة.

خائفون من المصالحة
ضعوا جانبا قصة الحقوق، حق الضحايا في محاسبة المجرمين والقتلة مهما كان مسماهم توقفوا عند ثقافة الثأر التي تتجاوز على القانون إذا لم يتم تطبيقه بعد زوال الانقسام في مجتمع محكوم بالعائلية، وهذا واقعنا الاجتماعي ولا حاجة بنا للتحليق في السماء ويكفي أن تعيش حياة الناس اليومية في القطاع أو الضفة كي تكتشف أن العائلة هي الوحدة السياسية لا فتح ولا حماس وفي ضوء ذلك خذوا مشهد الغضب، من قتل له أخ أو أب أو ابن عم أو فرد من عائلته أو من عذب وخرج معاقا أو من اعتقل، هل سينسى هل سيمر عليه ذلك وكأن شيئا لم يكن؟ الإجابة واضحة أن سلطة القطاع ليست بحاجة لحركة فتح كمعارضة لأنها خلقت معارضة قوية وعريضة وتنتظر اللحظة المناسبة للانتقام، وسلطة رام الله بمنطق رد الفعل الغبي الذي تعاملت معه بعد الاستيلاء على السلطة في القطاع بالقوة خلقت معارضة واسعة لها.

إنهم خائفون من المصالحة وما تبقى البهارات لأنهم خائفون من الثقافة الشعبية الانتقامية، أو من زوال عهدهم لصالح عهد جديد ستكون مهمته فتح ملف المحاسبة لكل القتلة ولأخذ كل من خدشه الانقسام حقه، ولهذا استبعدوا المصالحة في المرحلة الحالية إن لم تحصل متغيرات دراماتيكية انقلابية.

المصالحة وعي وممارسة

لن تكون المصالحة دون شطب الانقساميين من حياتنا ودون خلق الوعي الكاف بأن على الضحايا أن لا يخافوا من الجلادين مهما كانوا ويبدؤون بممارسات ضد الانقسام وهم وحدهم لأن الانقسام ولد بمعادلة إقليمية دولية التقت مصالحها مع الفئة الانقسامية وهي المعادلة التي تغذيه بعد أن حول الإنقساميون القضية شعبا وأرضا ومستقبلا إلى أوراق يلعبون بها لخدمة مصالحهم على حساب معاناة الناس وسرقة أرضهم ومستقبلهم.

ما دام الإنقساميون ينامون على صدورنا بعد أن سلبوا سلطة الإدارة الذاتية منا فإن المصالحة لن تكون إلا بعد أن يحلوا عنا.

* كاتب فلسطيني يقيم في رام الله. - awad-abdla@hotmail.com




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
BASEL
عضو مميز
عضو مميز
avatar

85

3464
السٌّمعَة : 0
02/09/2009

مُساهمةموضوع: مرور   الأحد يوليو 25, 2010 8:15 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لامصالحة مصالحة فلسطينيه ....دون ..... منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات موقع اجتماعي :: القسم الرئسي :: العالم في اسبوع :: فلسطينا-
انتقل الى: