منتديـــــات موقع اجتماعي
أهلاً وسهلاً بك في منتديات سبينة ,نرحب بك عضواً بيننا في الموقع .اضغط زر تسجيل للانضام الينا
ولاتنسى تفعيل العضوية من الايميل الخاص يك.


أول موقع اجتماعي في
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فــــي احــــــدى قـــــــــــرى الهنـــــــــــــــد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد مصلح
عضو نشيط
عضو نشيط


الثور
55

3412
السٌّمعَة : 1
31/12/2009
30

مُساهمةموضوع: فــــي احــــــدى قـــــــــــرى الهنـــــــــــــــد   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 1:32 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قديما
وفي إحدى قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع غبر محظوظ لاقتراضه مبلغا
كبيرا من المال من أحد مقرضي المال في القرية. مقرض المال هذا - وهو عجوز
وقبيح - أعجب ببنت المزارع الفاتنة، لذا قدم عرضا بمقايضة. قال: بأنه
سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه إبنته. إرتاع المزارع وابنته من هذا
العرض. عندئذ .. اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع وابنته للقدر أن
يقرر هذا الأمر. أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء والأخرى بيضاء في
كيس النقود، وعلى الفتاة التقاط أحد الحصاتين.
إذا التقطت الحصاة السوداء، تصبح زوجته ويتنازل عن قرض أبيها.
2. إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه ويتنازل عن قرض أبيها.
3. إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها.
وكان
الجميع واقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع، وحينما كان النقاش
جاريا، انحنى مقرض المال ليلتقط حصاتين. وانتبهت الفتاة حادة البصر .. أن
الرجل قد التقط حصاتين سوداوين ووضعهما في الكيس. ثم طلب من الفتاة التقاط
حصاة من الكيس.
الآن .. تخيل أنك كنت تقف هناك، فبماذا ستنصح هذه الفتاة؟
إذا حللنا الموقف بعناية سنستنتج الإحتمالات التالية:
1. سترفض الفتاة التقاط الحصاة.
2. يجب على الفتاة إظهار وجود حصاتين سوداوين في كيس النقود، وبيان أن مقرض
المال رجل غشاش.
3. تلتقط الفتاة الحصاة السوداء، وتضحي بنفسها لتنقذ أباها من الدين والسجن.


تأمل
لحظة في هذه الحكاية، إنها تسرد حتى نقدر الفرق بين التفكير السطحي
والتفكير المنطقي. فإن ورطة هذه الفتاة لا يمكن الإفلات منها إذا استخدمنا
التفكير المنطقي الإعتيادي. وفكر بالنتائج التي ستحدث ما إذا اختارت
الفتاة إجابة الأسئلة المنطقية في الأعلى. مرة أخرى، فبماذا ستنصح الفتاة؟
حسنا .. هذا ما فعلته تلك الفتاة الذكية:
أدخلت
الفتاة يدها في كيس النقود وسحبت منه حصاة وبدون أن تفتح يدها وتنظر إلى
لون الحصاة تعثرت وأسقطت الحصاة من يدها في الممر المملوء بالحصى، وبذلك
لا يمكن الجزم بلون الحصاة التي التقطتها الفتاة. يا لي من حمقاء، ولكننا
نستطيع النظر في الكيس للحصاة الباقية وعندئذ نعرف لون الحصاة التي
التقطتها، هكذا قالت الفتاة، و بما أن الحصاة المتبقية سوداء، فإننا
سنفترض أنها التقطت الحصاة البيضاء. وبما أن مقرض المال لن يجرؤ على فضح
عدم أمانته، فإن الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فــــي احــــــدى قـــــــــــرى الهنـــــــــــــــد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات موقع اجتماعي :: القسم الرئسي :: الصالون الأدبي-
انتقل الى: