منتديـــــات موقع اجتماعي
أهلاً وسهلاً بك في منتديات سبينة ,نرحب بك عضواً بيننا في الموقع .اضغط زر تسجيل للانضام الينا
ولاتنسى تفعيل العضوية من الايميل الخاص يك.


أول موقع اجتماعي في
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاردن و قضية اعلان الدولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجل الظل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

السرطان
258

3527
السٌّمعَة : 0
14/10/2009
27
الموقع www.sbinah.com
العمل/الترفيه موطف

مُساهمةموضوع: الاردن و قضية اعلان الدولة   الجمعة سبتمبر 02, 2011 8:22 pm


كرسي رمزي لفلسطين في الأمم المتحدة وسط "تحفظات" أردنية من إعلان الدولة الشهر المقبل


عمان- في المرصاد- خلال لقائه الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، البارونة كاثرين آشتون في عمان، الإثنين، بحث جلالة الملك عبدالله الثاني "سبل توفير البيئة الكفيلة لدفعها وحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، وبما يحقق تطلعات الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران1967"، كما نقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا).
ويلاحظ مراقبون أن موقف الأردن تجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية ما يزال غير واضح ولا يميل إلى الحسم، لا سيما مع تواصل الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية، ومع الطلب المتزايد للرئيس الفلسطيني محمود عباس من الأسرة الدولية العمل على ضمان حصول فلسطين على عضوية كاملة في الأمم المتحدة.
ويخشى الأردن من أن إعلان السلطة الوطنية الفلسطينية في 20 أيلول (سبتمبر) المقبل الدولة من جانب واحد قد يضر بالمصالح الأردنية العليا، لا سيما مع وجود تحفظات لدى الجانب الأردني حول قضايا القدس واللاجئين والمياه والحدود والقضايا الأمنية، فيما يرى سياسيون أردنيون أن إقامة الدولة الفلسطينية "مصلحة أردنية وطنية عليا ولا يمكن تجاوزها أو التنازل عنها لأي سبب من الأسباب، كما قال الوزير الأسبق د.جواد العناني في تصريحات صحافية نشرتها صحيفة "السبيل" في السادس من تموز (يوليو) الماضي.
وكان أثير جدل في أعقاب تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء د. معروف البخيت في محاضرة له بنادي الملك حسين أوحت بعدم وجود اتفاق بين الأردن والسلطة الوطنية حول ملف إعلان الدولة الفلسطينية.
وقاد هذا الأمر في حينه إلى أن يقدم المؤرخ د. علي محافظة سؤالا لمن يرفضون إقامة الدولة الفلسطينية، ويحاولون، كما قال، إعاقة المسير الفلسطيني باتجاه إعلان الدولة: "لمصلحة من تحاربون الحلم الفلسطيني والأمن الأردني العربي. ومن هو المستفيد مما تقومون به؟".
في غضون ذلك، ومن أجل كسب التأييد الدولي لمطلبهم، صنع الفلسطينيون كرسيا رمزيا لفلسطين، سيجولون به بعض الدول من ذوات النفوذ، وستكون الأمم المتحدة آخر محطة له، بالرغم من معارضة دول رئيسية كالولايات المتحدة لهذا المسعى.
والكرسي الخشبي مكسو بقماش أزرق، وهو لون علم الأمم المتحدة، ومطرز بسعفتيها، وبالعلم الفلسطيني مع كلمة "فلسطين". وسيعرض الكرسي على دبلوماسيين في دول لها نفوذ في الأمم المتحدة، من بينها المملكة المتحدة، وروسيا، ولبنان الرئيس الدوري الحالي لمجلس الأمن الدولي.
ويقول الناشط وليد نزار، حسبما أفاد موقع "بي بي سي" إن الكرسي يرمز إلى قناعة الفلسطينيين بأنهم يستحقون عضوية الأمم المتحدة.
وتعارض إسرائيل والولايات المتحدة سعي السلطة الفلسطينية للحصول على اعتراف الامم المتحدة بـ "دولة فلسطينية"، وتضيفان أن قيام دولة فلسطينية يجب أن يحصل عبر المفاوضات.
وكانت تقارير صحافية إسرائيلية ذكرت الأحد بأن إسرائيل تتوقع حصول الفلسطينيين على تأييد واسع في الامم المتحدة لمصلحة ضم الدولة الفلسطينية في ايلول (سبتمبر) المقبل على الرغم من معارضتها والولايات المتحدة، وفق ما جاء في برقية أرسلها السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة. وفي البرقية التي أكد مصدر دبلوماسي مضمونها لوكالة الصحافة الفرنسية، يعبر السفير رون بروسور عن تشاؤمه من فرص إسرائيل للتصدي لهذه المبادرة في الجمعية العامة الشهر المقبل.
ويقول بروسور "أقصى ما نأمله هو أن تمتنع مجموعة من الدول عن التصويت أو لا تحضر".
ووفقا لصحيفة "هآرتس"، فإن خمس دول فقط أبلغت اسرائيل عزمها التصويت ضد عضوية الدولة الفلسطينية، وهي الولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا وهولندا وجمهورية التشيك.
وتنتظر وزارة الخارجية الاسرائيلية في المقابل أن تقوم ما بين 130 و 140 دولة من أصل 192 دولة عضو في الأمم المتحدة بالتصويت لمصلحة "دولة فلسطين" التي تحتاج إلى تصويت الثلثين.
ويسعى الفلسطينيون إلى الحصول على عضوية لـ "دولتهم" في الأمم المتحدة، والاعتراف بدولة فلسطين على حدود العام 1967، أي الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية.

ويواجه الفلسطينيون معارضة من قبل الولايات المتحدة التي تهدد بعرقلة الطلب الفلسطيني من خلال استخدام حق الفيتو في مجلس الأمن، حيث يجب أن يصدق المجلس على طلب العضوية لأي دولة.
وللالتفاف على الفيتو الأميركي، يستطيع الفلسطينيون التوجه إلى الجمعية العامة لطلب رفع تصنيفهم إلى "دولة عضو" بدلا من وضع "المراقب".
وتسمح هذه الصيغة للدولة الفلسطينية بأن تصبح عضوا في وكالات الأمم المتحدة كافة، مثل اليونسكو، واليونسيف، ومنظمة الصحة العالمية، حيث يتمتع الفلسطينيون بوضع "مراقب".
ويأمل الفلسطينيون في الحصول على دعم "اكثر من 150 دولة".
ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت كاثرين اشتون لدعم طلب ضم دولة فلسطين في الأمم المتحدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاردن و قضية اعلان الدولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات موقع اجتماعي :: القسم الرئسي :: العالم في اسبوع :: فلسطينا-
انتقل الى: