منتديـــــات موقع اجتماعي
أهلاً وسهلاً بك في منتديات سبينة ,نرحب بك عضواً بيننا في الموقع .اضغط زر تسجيل للانضام الينا
ولاتنسى تفعيل العضوية من الايميل الخاص يك.


أول موقع اجتماعي في
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة من تحت المطر.. حي غزال في السبينة: إني أغرق.. أغرق!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
من سبينه
عضو مميز
عضو مميز


العذراء
246

3410
السٌّمعَة : -1
30/09/2009
31

مُساهمةموضوع: رسالة من تحت المطر.. حي غزال في السبينة: إني أغرق.. أغرق!!   الأربعاء نوفمبر 04, 2009 10:57 pm

سلام عليكم ورحمة الله
سيدي مدير الموقع المحترم:تحية لك وبارك الله بجهودكم الطيبة.
جائنا النص من احد الاخوة في منطقة غزال :طالبا نشر المقال نرجو الموافقة؟؟
لجأ الأهالي في أكثر مناطق ريف دمشق إلى شراء (الجزمة) كوسيلة مفيدة للتنقل مع أطفالهم في طرقات وأزقة الأحياء بعد أن تحولت إلى مستنقعات جراء الأمطار الغزيرة من جهة، وقلة الاهتمام، وغياب المسؤولية ممثلة برؤساء البلديات من جهة أخرى، وذلك سواء في ما يتعلق بتخديمها بالتصريف النظامي أو الرقابة عليها في ما بعد، فكانت النتيجة غرق بيوت سكان منطقة السبينة (حي غزال) بالمياه طوال فترة هطول الأمطار التي استمرت حتى ساعة كتابة هذه السطور، فمن أين بدأت المشكلة؟.
أعضاء في بلدية السبينة برروا تقصيرهم بنقص الميزانيات التي تخصصها محافظة ريف دمشق كمستحقات سنوية، وذلك بغية إنشاء وتنفيذ مشاريع تحتاج إليها المناطق الريفية القريبة والبعيدة عن محور مدينة دمشق، وكل ما يحصل على أرض الواقع هم غير مسؤولين عنه، طالما أن الحجة موجودة «ضعف الميزانية»، البعض يشير إلى أن معظم رؤساء البلديات يسخّرون هذه المستحقات لخدمة مصالح شخصية، وليس لتخديم حي أو شارع في منطقة عشوائية مخالفة، ويبرهنون على ذلك بقرارات المحافظة القاضية بإعفاء رؤساء بلديات ومجالس مدن من مناصبهم ومهامهم لأسباب تمس النزاهة.

الأمطار التي عمت محافظة دمشق وريفها خلفت وراءها سيولاً وفيضانات في مناطق عدة، برهنت على تردي الخدمات التي تقدمها الدوائر الخدمية في مناطقها والمحافظة أيضا، حيث تحولت الشوارع إلى مستنقعات مليئة بالمياه والوحل في الطرقات والأوتسترادات وذلك بسبب شلل الصرف الصحي عن أداء وظائفه، واليوم يشكل «حي غزال» الشاهد الملك على كل ذلك، وكان الحي الأوفر حظاً من مياه الأمطار التي أدت إلى فيضان الصرف الصحي على المنازل والشوارع وعن أي شوارع نتحدث إذا لم تكن موجودة أصلاً....


أحواض لتربية الأسماك
المواطنون في حي غزال أبقوا على أطفالهم في المنازل واكتفوا بعدم إرسالهم إلى المدارس، فالطريق التي كانت كفيلة بتنقلهم مشياً على الأقدام، تحولت الآن إلى بحيرات يحتاجون لعبورها إلى زوارق وقوارب، لكن هذه الوسيلة أيضاً مفقودة مع العلم أن المدرسة موجودة آخر خط حي غزال وتبعد حوالي 1 كم عن منازل الطلبة في الحي..كثيرون منهم قالوا، إن المطر بات حدثاً يسبب لهم الرعب لأنه أصبح مرادفاً بالنسبة إليهم للشقاء والعذابات والمرض..!! أحدهم قال: في الصيف نعاني من انقطاع المياه وفي الشتاء من فيضان المياه ..لكننا بتنا نفضل الجفاف باعتباره أهون الشرين !!
في حين أحد المواطنين اقتراح على الجهات المعنية بتحويل شوارع حي غزال بعد الأمطار الغزيرة إلى مشروع أحواض لتربية الأسماك والبط والإوز والاستغناء عن فكرة الشوارع في أحياء السبينة وتوظيف كل أهالي السبينة في مهنة الصيد بحسب المواطن المفكر.. لأن كثيراً من المواطنين تعطلوا عن وظائفهم وأمورهم في المدينة بسبب الطرقات الضائعة.
يعود التونسي ليؤكد أن محافظ ريف دمشق السيد زاهد حاج موسى وبعد تكرار حوادث السيول التي مرت بها محافظة ريف دمشق في مناطق الناصرية وخان الشيح وقطنا والسبينة، قام بتوجيه كافة رؤساء الوحدات الإدارية إلى ضرورة الاهتمام بكافة الإجراءات والتحضيرات اللازمة للحد من آثار المخاطر الطبيعية وغير الطبيعة ومنها موضوع السيول، كذلك معالجة المجاري المائية والمسيلات وأيضاً موضوع المصارف المطرية وضرورة الاتصال والتنسيق المباشر بين الوحدات الإدارية والمؤسسات الخدمية المعنية (مؤسسة الصرف الصحي ومديرية الموارد المائية) وذلك للحد من الآثار السلبية الناجمة عن هذه المخاطر.
لو... يارئيس البلدية
معاناة الأهالي باتت واضحة بعد الأمطار التي كشفت حاجة المواطنين وعطشهم إلى مشروع إسفلت أو صيانة لخط صرف صحي، أبو ماهر يقطن في حي غزال منذ حوالي 22 عاماً سئم العيش هناك بين عذاب الوحل والطين، فالشتاء على حد قوله في كل عام يأتي قاسياً على المنطقة وعلى من يقطن فيها، فالصرف الصحي في القرن الحادي والعشرين مازال يطوف على المنازل وينشر روائحه الكريهة على الناس ويتساءل أبو ماهر فيما لوفاض الصرف الصحي في منزل رئيس البلدية أو في الحي الذي يقطن فيه، ماذا سيفعل ولمن سيتوجه..وماذا سيقول، بالطبع يقول أبو ماهر لن يفيض لأنه منزل رئيس البلدية وشارعه، ويضيف أبو ماهر: لماذا لاتشبه حاراتنا الحي الذي يقطن فيه رئيس البلدية...
ويتحدث جاره أبو عبد الله عن أطفال الحي الذين يخرجون إلى مدارسهم وكلهم أمل في أن يعودوا سالمين إلى أحضان ذويهم من وعورة الطريق وخطورتها عليهم، حتى المرضى يقول أبو عبد الله ومن هم بحاجة إلى الإسعاف السريع لايمكن أن يصلوا إلى المستشفيات بسبب عدم وجود طريق مجهز تستطيع سيارة الإسعاف السير عليه في حارات حي غزال وحتى الشارع الرئيس.. يتابع أبو عبد الله، فقد هيبته وأصابه القبح والبشاعة بسبب الإهمال.
فيما توجه المواطن محمد رجب بشكوى إلى رئيس البلدية قبل أربعة أيام طالبه فيها بحل مشكلة الصرف الصحي في حي غزال لكن لافائدة من التوجه وذكر محمد أنه يوجد في حي غزال خطان لمجرور الصرف الصحي وأشرنا في كتبنا إلى رئيس البلدية إلى وجود خطأ في تصريف المياه عبرهما، حيث يدور الماء دورة عكسية إلى «بلاليع» المنازل نتيجة سوء التنفيذ.
إضافة إلى وجود خطأ آخر في القناة التي يصب فيها الصرف الصحي الرئيسي؛ فهي من المفترض أن تكون أكثر عمقاً ويجب تعزيلها على الأقل...
وأضاف رجب: «الصرف الصحي لمنطقة صحنايا والقدم والعسالي تصب في قناة الصرف التي تتمركز في السبينة والتي كانت سابقاً عبارة عن نهر يمر في المنطقة، لكن البلدية قامت بسقفه ليتحول إلى شارع رئيسي».


خوفاً من الجرف
القضية أنه عندما نتحدث عن فيضانات وسيول في منطقة ما من ريف دمشق وليس حي الغزال المحروم سكانه من أبسط حقوقهم في العيش، فهاهي المزة 86(منطقة سكن عشوائي) كمثال قامت بلديتها مؤخراً بعد الأخذ والرد إلى مجلس محافظة دمشق ...بتعبيد طرقاتها بالإسفلت على أكمل وجه من الشرق إلى الغرب وهاهي مناطق مخالفات في جبل قاسيون مخدمة بالطرق والمواصلات ...لماذا لاتسير محافظة ريف دمشق على خطى جارتها محافظة دمشق وترضى بالأمر الواقع بالنسبة إلى موضوع المخالفات وتراقب عمل بلدياتها بجدية أكثر...حتى لاتجرف السيول في المرة القادمة مراكز البلديات لأنها مجاورة لمناطق المخالفات؟!!.
حي غزال، يعيش فيه آلاف المواطنين الذين جاؤوا من كافة المحافظات السورية ركضاً وراء لقمة العيش وهو يحتوي على فئات من المثقفين والمهندسين والموظفين بكافة أشكالهم...لكن على مايبدو أن بلدية السبينة لايهمها هذا الموضوع، فهي لاتتجاوب معهم رغم توجههم إلى رئيسها بعدة كتب وطلبات أكثر من مرة بخصوص مشكلة الطريق والصرف الصحي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الخيام
عضو مميز
عضو مميز
avatar

295

3395
السٌّمعَة : 14
05/06/2009
الموقع www.Sbinah.com

مُساهمةموضوع: المضحك المبكي   الخميس نوفمبر 05, 2009 5:46 pm

لا أعرف لماذا ينظر صديقك الى النصف الفارغ من الكأس,فبامكانه ارتداء لباس السباحة واللعب بالماء مع افراد اسرته وجيرانه بكل سعادة وفرح بدلاً من الشكوى والتذمر.


_________________
www.Sbinah.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تشيستا
عضو
عضو
avatar

السمك
28

2741
السٌّمعَة : 0
29/10/2009
37

مُساهمةموضوع: رد: رسالة من تحت المطر.. حي غزال في السبينة: إني أغرق.. أغرق!!   الجمعة نوفمبر 06, 2009 11:54 pm

الاخ العزيز من سبينة الشيء بالشيء يذكر ...
لماذا نذهب إلى ضواحي سبينة وننسى قبل ذلك مركزها ودرتها منارة التعليم ؟؟!!
إاحضر كاميرتك الخفية وهلم إلى تجمع مدراس سبينة بآخر خط المساكن والتقط صورة تذكارية لشارع المدارس هناك واياك ثم إياك ان تظهر في الصورة :(

فلا المنظر ولا الرائحة إن وجدت مكان تقف فيه خلال موسم الخيرات ...
كنت ولازلت اعشق الشتاء بكل أشكاله وسأبقى أحبه حتى لو اضطررت ان اسمع نصيحة ابن الخيام
affraid
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة من تحت المطر.. حي غزال في السبينة: إني أغرق.. أغرق!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات موقع اجتماعي :: القسم الرئسي :: حديث الشارع-
انتقل الى: